الشيخ عبد الله اليهري

خرج ولم يعد – نقمة السماء

بقلم * الشيخ عبد اليهري

))- ” قال عز وجل في سورة الرعد –( فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، كذلك يضرب الله الأمثال )- الآية 17 . ليس هناك من يستطيع خداعك بقدر ما تستطيع أنت خداع نفسك ، وقال ( أبراهام لنكولن ) تستطيع أن تخدع بعض الناس كل الوقت .. ولكن لن تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت أنها نقمة السماء ، ثلاثة رؤساء جنوبيون هربوا ، وبنفس السيناريو وكلهم يشربون من نفس الكأس ، ولكن العودة جميعا مرهونة بيد الخارج ، ونوعية المشروع الذي يحمله كل واحد ، ويجب أن تتغير أصول اللعبة بعدا هذا القهر وهذا الفقر، الذي يعصف بالضحايا الأبرياء .

الناس تهتف في الشوارع ، ثم تلعن في الغرف المغلقة ، واختلط الحابل بالنابل ، هل نصدق اللعنات أم نصدق صوت الرصاص ، لأنهم جميعا غدروا بهذا الشعب وصاروا أعداء هذا الشعب يلعنهم في كل الصلوات يوميا ، رفع أسمائهم يوما ثم هربوا رغم أن الشعب لم يخذلهم ولم يخدعهم ، الشعب لم يخاف .. ولم يحب الخوف .. يموت ولا يخاف ، والخوف فيكم أيها الهاربين ، لأنكم تخافون السجون والشعب لا يخاف من السجون ، تخافون من المحاكم والمشانق ، والشعب هم قد كانوا السباقون ، رغم أن الشعب حزن عليكم ، رغم أنكم خيبتم ظنه ، ضيعتم حلمة ، لا خوف من أن يبيعني عدوي .. لا ألومه ، فأعلموا أن هذا الرصاص في الشوارع .. رصاص الشعب و السجون سجون الشعب والقرار قرار الشعب ، والمحاكم الفورية محاكم الشعب .

ماذا أقول لكم و أنتم كلكم شركاء في قتل الشعب ، حقيقية قلوبكم لا تعرف حب الشعب .. أسالوا الشعب .. هيا أسالوا ،، لأنكم لم تخبروا الشعب عندما هربتم ،ولم تخبروه بأنكم لن تعودوا ولم تقولوا له وداعا .. رغم ما صنعت بنا الأيام فأعلموا أن الحياة إلى الزوال ، حكامها .. تيجانها .. ألقابها ، فالناس تجي والعمر يرحل لا يجي ، لكن أعظم ما يراه الناس العدل في زمان الظلال ، فالعدل في زمن السلال والقبور .. هو المحال ، لأن الإنسان يرى أن الحرام هو الحرام .. و أن الحلال هو الحلال ، لأن الشعوب أمانة في أعماق الرجال .

فرق كبير بين شعب في يد الشرفاء .. أو شعب يمزقه السرق والدجل .  فرق كبير بين من نهب وقتل الشعوب .. وبين من عدل و قتل …… ”

عادت إلى شط الأمان سفينتي .

وتراقص الموج الحنون . على حنايا .. ضفتي

كم جفت الأمواج في قلبي وفاضت دمعتي

و مضيت أنتظر السفينة كي تعود .. بفرحتي

ونزفت من قلبي دموع الحزن تملأ مهجتي

حتى رأيت المارد العملاق يعبر يستعيد .. كرامتي

وتعانق الدم والمياه على مشارف جبهتي

وبقيت شامخة مع الأيام أروي قصتي

و سمعت صوت الله يعلوا في سماء مدينتي

الآن بدأت مسيرتكم بنور هدايتي

اليوم عاد الموج يرقص / في الحنايا

مشرقا بين الضياء / وسفينة الأحلام

عادت / تحمل البشرى وتأتي بالرخاء

/ سأظل يا تاريخ معجزة السماء /

فانا قناة المجد يا تاريخ هدى الأشقياء

/ أنا أم كل الحائرين مع القدر /

كم بين أحضاني رعيت الناس أكرمت البشر /

من زارني يوما يعود .. و أن تمادى في السفر …..

 

  • كاتب من حضرموت .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

WpCoderX